معركة "شرسة" بين فأر وعقرب سام


دبي، (عالم غريب) -- أجرى باحثون في الولايات المتحدة تجربة على فأر وعقرب من أشد الأنواع السامة، ووضعوهما معا في صندوق زجاجي لمعرفة تأثير السم على الفئران، معتقدين أن العقرب قادر على أن يشل حركة الفأر ويتغلب عليه بلدغته السامة، لكن نتيجة هذه المعركة ستخالف جميع التوقعات.

وبحسب موقع "24" الإماراتي، يظهر هذا الفيديو ماذا يمكن أن يحدث فيما لو تعارك فأر صغير مع عقرب من أشد الأنواع السامّة في أمريكا، والذي يمكن العثور عليه على الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك، ومنذ عام 2000 كان سبباً بوفاة 3 أشخاص وإسعاف المئات من الذين تعرضوا للدغته السامة.

وما إن تبدأ المعركة، حتى ينقض العقرب على خصمه، ويوجه له عدة لدغات في أماكن متفرقة من جسده، ويبدو الفأر في البداية وقد تأثر بهذه اللدغات، وابتعد قليلاً ليحك مكان الإصابات التي تعرض لها ،وفي الأحوال العادية، فإن هذه اللدغات كفيلة بالإجهاز على حيوان بحجم الفأر، لكن هذا الأخير عاد للنزال وهو أكثر تصميماً على هزيمة العقرب السام، وهذا ما حدث بالفعل، حيث راح يلتهمه بعد أن سيطر عليه بالكامل.

ويقول العلماء إن الفئران طورت مع الزمن مناعة قوية ضد لدغات العقارب، وهذا ما جعل هذا الفأر لا يهاب خصمه، ولم يصب بأي أذى، على الرغم من تعرضه لعدة لدغات سامة. ويمكن دراسة هذه الآلية الدفاعية لتطوير لقاح ضد لدغات العقارب للبشر في المستقبل.